الكتب والمؤلفات

الكشف المبين عن حقيقة القبوريين

2017-03-18


مقدمة الباحث :

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد :

فإن الله أرسل الرسل ليخرجوا الناس من الظلمات إلى النور، ليخرجوهم من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد سبحانه وتعالى، ليكون الدين كله لله.
ولقد عملت الشياطين على اجتيالهم عن دينهم، وصدهم عما جاء به الرسل، وإعادتهم للظلمات، وإلى الشرك والضلال والانحراف، وبعد بعثة محمد صلى الله عليه وسلم لا نبوة ولا رسالة، فهو خاتم الأنبياء، ولكن الله تعهد بحفظ دينه وبأن يبقى طائفة من أمة محمد صلى الله عليه وسلم الحق، لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم، حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك، وأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بأن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها، وما ذاك إلا لأن عوامل الهدم كثيرة، ودعاة الضلال على كل سبيل، ومن أشد الداعين إلى الضلال والانحراف المتصوفة القبورية، الذين غيروا الدين، ونقضوا العقيدة، وشوهوا وجه الإسلام بما نشروا في الأمة من وثنية وخرافة وجهل وضلال.

ملف

جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الشيخ أحمد المعلم