أخبار الشيخ

حوار مع الشيخ سالم بارهيان رئيس أنصار السنة بتنزانيا

2010-11-02


http://www.mualm.com/download/visit_tnzani/PA301459.JPG

 

استقبل فضيلة الشيخ العلامة أحمد بن حسن المعلم في مكتبه بمنتدى المعلم الثقافي الاجتماعي الشيخ / سالم عبد الرحيم بارهيان رئيس أنصار السنة بتنزانيا وقد قمنا في منتدى المعلم بعقد هذا الحوار مع الشيخ سالم

 

http://www.mualm.com/download/visit_tnzani/PA311480.JPG

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

حوار مع الشيخ سالم بارهيان رئيس أنصار السنة بتنزانيا

حاوره: مراد باخريصة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

أما بعد: فيسرنا في منتدى المعلم الثقافي الاجتماعي أن نلتقي بالشيخ سالم عبد الرحيم بارهيان رئيس أنصار السنة بتنزانيا فحياكم الله وأهلاً وسهلاً ومرحباً بكم شيخنا الكريم.

الشيخ سالم: حياكم الله وأهلاً وسهلاً بكم.

منتدى المعلم: نرحب بكم شيخنا ترحيباً كبيراً ونرجو منكم إعطاءنا نبذة عن شخصكم الكريم؟

الشيخ سالم: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

اسمي سالم عبد الرحيم سالم بارهيان من مواليد تنزانيا ولكن الأصل من حضرموت من النقعة بغيل باوزير ولدت في " تانقا" بتنزانيا وترعرعت فيها وأخذت الدروس العصرية والدروس الشرعية في " تانقا" ثم بعد ذلك واصلت الدراسة الشرعية في السعودية حيث واصلت بها مرحلة " الليسانس " ثم واصلت الدرسة في الجامعة الإسلامية بإسلام أباد بباكستان وحصلت فيها على ماجستير شريعة وقانون ثم رجعت إلى مدينة تانقا وأنشأنا جمعية اسمها جمعية " شباب الأنصار" وهذه الجمعية في الحقيقة قامت بدور كبير في نشر الإسلام في تنزانيا ولها فروع كثيرة جداً في أنحاء تنزانيا حيث أنشأنا المدارس الإسلامية والمعاهد الشرعية والعصرية ومن ناحية اجتماعية أنشأنا دوراً للأيتام حيث نربي حوالي 100 يتيم في هذه الدور وعندنا أنشطة نسائية ومعاهد خاصة للنساء في مدينة تانقا وفي الجانب الصحي أنشأنا مستشفى حيث نعالج المسلمين لأن المدينة يكثر فيها المسلمون فالحمد لله دعوتنا مستمرة نمشي للقرى وننشر الدعوة عبر المحاضرات والكتاب الإسلامي والأشرطة الدينية باللغة السواحلية وباللغة العربية وإن كانت أكثر كتبنا التي ننشرها باللغة السواحلية لأنها هي اللغة السائدة عندنا هذه نبذة موجزة.

منتدى المعلم: نرجو إعطاءنا نبذة عامة عن الدعوة في تنزانيا وماهي أبرز المبشرات والمعوقات التي تعترض العمل الدعوي هناك؟

الشيخ سالم: أولاً الإسلام انتشر في تنزانيا عن طريق الحضارم الذين دخلوا إلى تنزانيا حيث نشروا الدعوة الإسلامية إلا أن الدعوة التي نشروها كانت غير الدعوة الصحيحة حيث كانت الطرق الصوفية هي المسيطرة ولكن الحمد لله بعد تخرج الشباب من الدول الإسلامية وخاصة السعودية ودول الخليج بدأت الدعوة الصحيحة تنتشر فالحمد لله الآن الدعوة السلفية هي الدعوة القائمة وهي التي تنتشر بسرعة في تنزانيا والناس يتقبلون هذه الدعوة لأن الشباب بدأوا يحفظون القرآن وفي السابق لم يكن هذا موجوداً. الحمد لله الآن حفاظ القرآن صار عددهم غير محصور بعد أن كان يكاد ألا يوجد في المدينة شخص يحفظ القرآن. وهناك مدارس سلفية كثيرة في تانقا وفي العاصمة دار السلام حتى أقصى جنوب تنزانيا هناك مدارس سلفية وكذلك في أقصى شمال تنزانيا وعندنا حوالي ثلاثمائة مسجد.

أما المعوقات فهي في الحقيقة الطرق الصوفية وكنا لما بدأنا في نشر الدعوة الصحيحة كان مشايخ الطرق الصوفية يقولون للناس هؤلاء جاءوا بدين جديد وهولاء وهابيون ولكن الحمد لله لما انتشر العلم بدأ الناس يفهمون حيث أنهم كانوا يقولون للناس هؤلاء لا يحبون الرسول صلى الله عليه وسلم لأنهم لا يقيمون موسم الموالد وأنهم ينكرون الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فهم لا يقولون الحقيقة ولكن الحمد لله عن طريق المحاضرات العامة والدروس الشرعية في المساجد وغيرها بدأ الناس ينفتحون على الدعوة السلفية واستجابوا لها وخاصة من شريحة الشباب وعندنا إقبال شديد على المعاهد الثانوية والمتوسطة بين الشباب من جميع نواحي تنزانيا بل وحتى من الدول المجاوة كالكونغو أو موزنبيق يتلقون عندنا العلوم الشرعية فهذه أكبر عقبة وأما من ناحية السياسة فالدولة هناك دولة علمانية تقاوم المحاكم الشرعية حيث كانت هناك في أيام الإنجليز محاكم شرعية فلما جاء رئيس غير مسلم ألغى هذه المحاكم وبدأ المسلمون الآن ينادون بعودة هذه المحاكم ولكن النصارى يعارضون ذلك ونحن نقول لهم إن الإسلام دين متكامل يهتم بكل الجوانب الشرعية والتربوية ...الخ

منتدى المعلم: شيخنا الشيخ أحمد المعلم زاركم في تنزانيا في هذا العام فكيف تقومون زيارته لكم في تنزانيا؟

الشيخ سالم: في الحقيقة كانت زيارة الشيخ ناقصة فالشيخ لم يكمل الزيارة فكنا نريد من الشيخ أن يزورنا في مدينة " تانقا" ولكن للضرورة أحكامها ولكن الحمد لله الشيخ وصل إلى دار السلام وألقى محاضرات هناك وفي الحقيقة استجاب الشباب للشيخ وأعجبوا به لأنه كان من سبقه من أهل " دماج" ألقوا للناس دعوة تنفير نفروا الناس وبدعوا المشايخ حتى مشايخ السنة بدعوهم وألفوا كتاباً سموه " أربعون يوماً في تنزانيا" ذكروا فيه مشايخ السنة الذين أدخلوا الدعوة السلفية لهذه البلاد وقالوا أن هؤلاء ليسوا مشايخ سنة وإنما هم أهل بدع وادعوا أنهم هم أول من أدخلوا السنة إلى تنزانيا وهذا غير صحيح فالسنة الحمد لله انتشرت على يد الشباب الذين تخرجوا من الجامعات الإسلامية في السعودية والخليج أو الذين درسوا هنا في اليمن فلما جاء الشيخ أحمد المعلم كانت محاضراته مقبولة تقبلها المسلمون عامة لأنه ما كان يلقيها بأسلوب التنفير فهو يدعو إلى الإسلام عامة وموضوعاته استفاد منها الجميع أما هؤلاء فكأنهم ما جاءوا إلا للتجريح هذا مبتدع وهذا كذا وهم لا يعرفوننا ولكنهم يسمعون من الشباب الذين يعادوننا وبدأوا يؤلفون الكتب ضدنا ويجعلوننا من قائمة المنحرفين فالحمد لله زيارة الشيخ كانت بالحقيقة فيها خير كثير عندنا في تنزانيا ولهذا أحببت أنا أن آتي وأزور الشيخ وجزاه الله خير الجزاء استقبلني استقبالاً حافلاً ونحن نريد الآن أن نفتح للشباب مجالأ لكي يأتوا إلى حضرموت لتلقي العلم الشرعي وأنا جئت بولدين لي يحفظون القرآن لكي يتعلموا اللغة العربية الصحيحة والعلوم الشرعية.

منتدى المعلم: بارك الله فيكم شيخنا من خلال زيارتكم لليمن ماهي نصيحتكم لأهل اليمن عامة ولأهل حضرموت خاصة؟

الشيخ سالم: هذه ثاني زيارة لي أنا جئت اليمن قبل خمسة وعشرين عاما ودخلت حضرموت في ذلك الوقت ولم تكن حضرموت في ذلك الوقت شيئا مذكوراً لأنني جئت في أيام الاشتراكية ولما نزلت هذا الأسبوع في صنعاء والمكلا والنقعة في غيل باوزير رأيت الغيل غير الغيل الذي كنت أعرفه فهناك نوع من التقدم الملحوظ ووجدت الدعوة منتشرة حتى أن النقعة كان يسيطر عليها الفكر الصوفي ولكن الحمد لله زالت هذه الأمور الخرافية.

والمشكلة التي رأيتها هنا في اليمن وخاصة في حضرموت هي أكل القات وهذا شيء محرم عندنا رغم أن الدولة غير مسلمة إلا أنها تعاقب متعاطي القات وتسجنه ستة أشهر على الأقل ووضعته في قائمة المخدرات وهنا بلد عربي ومسلم فلماذا هذا الأمر فأنا أنصح أهل اليمن وإخواني الحضارم أن يتركوا هذا لأن لهم منزلة في التاريخ فالمفروض أنهم لايقلدون غيرهم فيه وأن يقتدوا بأجدادهم في ترك هذه المحظورات.

منتدى المعلم: كلمة أخيرة توجهونها لزوار موقع الشيخ وزوار منتدى المعلم الثقافي الاجتماعي؟

الشيخ سالم: أنا دائماً أنصح الإخوة بالتمسك بالكتاب والسنة على فهم السلف الصالح والشيخ أحمد المعلم معروف بهذا المنهج فأدعوا الشباب أن يعاونوه في نشر هذا المنهج ونحن سنبدأ بإذن الله بإرسال الشباب إلى حضرموت ليتلقوا العلم هنا وقد زرت الكلية مع الشيخ أحمد بحمد الله وزرت مركز الشاطبي وابن كثير والمفروض أن تفتح مثل هذه المدارس حتى يلتحق بها طلاب العلم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منتدى المعلم: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله شيخنا خير الجزاء وبارك الله فيكم وفي جهودكم ودمتم في خدمة الدعوة ونفع الأمة.

http://www.mualm.com/download/visit_tnzani/PA311490.JPG

 

http://www.mualm.com/download/visit_tnzani/PA301470.JPG

 

http://www.mualm.com/download/visit_tnzani/PA301465.JPG

جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الشيخ أحمد المعلم