أخبار الشيخ

الشيخ يشارك في المهرجان الجماهيري الذي أقامته مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان

2011-02-12


 

 

شارك فضيلة الشيخ أحمد بن حسن المعلم في المهرجان الجماهيري الذي أقامته مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان وألقى الشيخ كلمة عبر فيها عن أمنياته للحفل الخيري الثاني لسرطان الطفل بالمكلا بالتوفيق والنجاح في ظل الجهود الطيبة المبذولة من قبل مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان للوصول إلى أهداف سامية تؤكد معنى التكافل الذي عرفت به حضرموت الأرض والإنسان، وأضاف المعلم أن هذه الحقبة من الزمن غمرتها وظللتها الأزمات والكوارث والأوبئة بمختلف صورها وأشكالها حتى صارت صداعا في رأس المجتمعات وأرقا وقلقا لا يهدأ حتى من الله على بعض البلاد برجال مخلصين عملوا بجد وإخلاص لتلافي آثار هذه الكوارث والأوبئة ومكافحتها والتصدي لها، داعيا إلى التأمل في مثل هذه الكوارث والأمراض والعودة إلى الله والتمسك بمنهجه والبعد عن مواطن الزلل والشبهات وأكل الحرام كما قال تعالى تعالى: «ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ».

 

 

وشكر الشيخ القائمين على مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان من أهل الخير والإحسان والأطباء الذين يعملون بلا كلل لتخفيف معاناة طفل وألم شيخ وأنين امرأة من المصابين بالسرطان، وشدد الشيخ المعلم على ضرورة توحيد الجهود والعمل على مكافحة مسببات السرطان والوقاية منها خاصة بعد إشهار عدد من المؤسسات الصحية المتخصصة في هذا الشأن وفي مقدمتها مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان التي تمتلك رصيدا حافلا في هذا الجانب من خلال برامجها العلاجية والتوعوية والتثقيفية الهادفة، ودعا الشيخ إلى دعم ومساندة جهود المؤسسة ومساعدتها ماديا ومعنويا للالتزام بتعهداتها للمرضى، مؤكدا أن النتائج ستكون مثمرة ويانعة لهذا العمل المخلص والهادف رفع المعاناة وتحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي في حضرموت.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الشيخ أحمد المعلم