أخبار الشيخ

بيان المستشار الإعلامي بمكتب الشيخ حول المزاعم المغلوطة في البيان المنسوب لشباب حضرموت

2011-05-14


http://www.mualm.com/download/shm.JPG

 

طالعنا باستغراب شديد ما ورد في موقع المكلا اليوم في البيان المنسوب لشباب حضرموت الأحرار وأسفنا لما ورد فيه من معلومات مغلوطة تتعلق بما حدث يوم السبت 23/4/2011م وما تضمنه من إساءة للشيخ العلامة أحمد بن حسن المعلم نائب رئيس هيئة علماء اليمن ورئيس مجلس علماء أهل السنة بحضرموت، ولجمعية الحكمة وغيرها من الجهات وعليه بياناً للحق وتصحيحاً للمعلومات وإقامة للحجة نودّ توضيح الآتي :-

1) ما يتعلق بإعلان حضرموت الذي تم نشره وتعميمه بأشكال مختلفة وشرحه في الإذاعات المحلية باسم مجلس حضرموت الأهلي دون إقرار  أو تفويض من أعضاء المجلس بل بعد رفض من أغلبيتهم يعدّ افتراءا على المجلس وليست القضية ما تضمنه البيان -لأنه لم يُناقش أصلاً -وإنما طريقة النشر والإعلان مع اتفاق الجميع أنّ أي بيانات تجر المجلس إلى قضايا سياسية لا يجوز  تبنيها حتى لا يتصدع كيان المجلس.

2) لا ريب أن أولى الناس في المطالبة بإقامة العدل وإعطاء الحقوق وردّ المظالم هم العلماء الذين أخذ الله منهم الميثاق حين قال تعالى ((وَإِذْ أَخَذَ ٱللَّهُ مِيثَـٰقَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَـٰبَ لَتُبَيِّنُنَّهُۥ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُۥ)) الآية. وقد تواترت خطب ودروس شيخنا العلامة المعلم في المطالبة بتحكيم شرع الله عزّ وجلّ وإقامة العدل وإعطاء كل ذي حق حقه، وعلى هذا فإن حقوق حضرموت وإعطاءها مكانتها ومقامها ينبغي أن يتفق عليه القاصي والداني في حضرموت وغيرها وكذا حق المحافظة في الحصول على حصتها العادلة من الثروة والتوظيف وغير ذلك، وهذا يندرج في الإطار العام الذي أمرت به الشريعة قال تعالى((  إِنَّ ٱللَّهَ يَأْمُرُ بِٱلْعَدْلِ وَٱلْإِحْسَـٰنِ وَإِيتَآئِ ذِى ٱلْقُرْبَىٰ) الآية. وقوله تعالى: (( إِنَّ ٱللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا۟ ٱلْأَمَـٰنَـٰتِ إِلَىٰٓ أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ ٱلنَّاسِ أَن تَحْكُمُوا۟ بِٱلْعَدْلِ))  الآية.

3) استبشر الناس خيراً بإقامة مجلس حضرموت الأهلي ووصلتنا التهاني والتأييد للمجلس من الداخل والخارج، هذا المجلس الذي جمع تحت ظله العلماء والأحزاب والتيارات السياسية والفكرية والقبائل وشرائح المجتمع المختلفة تحت مظلة جامعة اتفق الجميع في أول اجتماع لهم في الغرفة التجارية أنها المظلة الوحيدة التي سيجتمع تحت ظلها الفرقاء والتيارات المتعددة وهي مظلة الحفاظ على أمن واستقرار حضرموت في هذه الظروف الاستثنائية، غير أن طرح موضوع الإعلان ثم نشره بتلك الوسائل يبيّن أنها محاولة مكشوفة لنسف المجلس من أساسه.

4) ما تضمنه بيان شباب حضرموت الأحرار من التصريح باستلام مبالغ من المجلس وتوزيعها على لجان معينة عبر جمعيات منها الحكمة محض افتراء وكذب ستتم المساءلة عليه في حينه وسيسأل عنه من افتراه في الدنيا أو في الآخرة.

5) من حق الشباب أن يكون لهم دور في صناعة المستقبل كيف لا وهم أمل الأمة وعمادها وقلوبنا ومجالس العلماء مفتوحة لهم على الدوام، ومن أوهمهم أن الشيخ أحمد المعلم ضد تمثيلهم في المجلس أو تمثيل غيرهم من الشرائح فقد افترى عليه.

 

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ،،،

المستشار الإعلامي

بمكتب الشيخ أحمد بن حسن المعلم

رئيس مجلس علماء أهل السنة بحضرموت

جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الشيخ أحمد المعلم