||

الشيخ يلتقي بعدداً من المخترعين من مدينة المكلا

 

التقى فضيلة الشيخ العلامة أحمد بن حسن المعلم رئيس منتدى المعلم الثقافي الاجتماعي ورئيس جمعية الحكمة اليمانية فرع حضرموت عدداً من المخترعين من مدينة المكلا في ديوانية المنتدى مساء يوم الاثنين تاريخ  4 من ذي الحجة 1432هـ الموافق 13/10/2011م، وقد عبر عن فرحته بلقائهم وشكره لزيارتهم، ثم تحدث فضيلته بأن الحضارم أصحاب عقول نيرة وهمم عالية، وقد خرج منهم علماء في كثير من الجوانب سواء كانت شرعية أم اجتماعية كابن خلدون أو أدبية وغيرها من التخصصات حتى قال فيهم الأديب علي أحمد باكثير:
ولو ثقفت يوماً حضرمياً*** لجاءك آية في النابغينا

 

 

 

وأن هذا الإبداع والاختراع هبة من الله تعالى، و كثير من الناس ينفق على أولاده الأموال الكثيرة وسينفق الملايين من أجل أن يحصِّل أولاده مراتب عالية في العلم فلا يصلون إليها، وكيف أن الله يمن على من يشاء فيوفقه للاختراع وهو من أسرة مستورة الحال بل فقيرة أحياناً، وهذه النعمة تحتاج إلى شكر الله تعالى، وأن لا يغتر الإنسانُ بما أعطاه الله عز وجل ولا يكون كما فعل قارون عندما أعطاه الله الأموال والكنوز ونُصح بأن يشكر ربه تعالى اغتر وتكبر وقال: { إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي } بل ينبغي للمسلم أن يقتدي بالأنبياء والمرسلين الذين شكروا نعمة الله عليهم وتواضعوا لله عز وجل، فهذا سليمان بن داود عليه السلام عندما أعطاه الله ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده، وأحضروا له عرش بلقيس قال: { قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ } وهكذا رسولنا وقدوتنا وإمامنا محمد صلى الله عليه وسلم عندما دخل مكة فاتحاً لم يدخلها مغتراً متكبراً بل متواضعاً مطأطئاً رأسه منحنياً على فرسه حتى إن ذقنه تكاد تمس سرجه تواضعاً لربه وخضوعاً لعظمته واستكانة لعزته،

 

 

 

ثم ذكر أن الاختراعات فيها ما هو نافع وله سلبيات أو بعض الأضرار على الناس، ومنها ما هو خالص النفع فهذا الذي يحرص المسلم على اختراعه وتقديمه للناس وضرب على ذلك مثلاً بنوبل وأديسون كيف أن الأول اخترع ما يدمر البشرية وإن حاول أن يرقع في آخر حياته، والآخر اخترع المصباح الكهربائي النافع فأثنى عليه الناس خيراً وما زلوا يثنون عليه. وأن المخترع يعمل لما فيه مصلحة الناس وخدمة المجتمعات، وليس من أجل الشهرة والمال فقط، فإن من أراد النفع للناس سيجد الأجر والثواب من الله وسيجد الشهرة تبعاً لذلك وكذلك المال، وأخيراً تحدث عن المواصلة لهذا العمل وحثهم على تقديم المزيد من الاختراعات وأن تكون لهم أهداف إستراتيجية يسعون لتحقيقها وأهداف مرحلية توصلهم إلى تلك الأهداف الإستراتيجية.

 

 

 

بعد ذلك تحدث عن المخترعين المهندس هاني محمد باجعالة مدير معهد الهاشمي للتقنية والإبداع عن أهمية التواصل مع وجهاء المجتمع من علماء وغيرهم لتعريفهم بأعمالهم ودعم مشاريعهم وأن هذه الزيارة جزء من ذلك، وقال أنه بدأ المعهد باثنين فقط وقد زاد عددهم وهم يطمحون أن يصل في عام 2020م إن شاء الله  تعالى إلى خمسمائة مخترع من حضرموت، ثم تحدث عن بعض أهدافهم وهي صقل مواهب الطلاب في المجالات الهندسية الإبداعية والابتكارية، وتبني وتشجيع الأفكار الإبداعية في المجالات الهندسية، وأنهم يحتسبون هذا العمل لنفع الأمة كما في رسالة المعهد” يساهم بشكل إيجابي في دفع العجلة التنموية للمجتمع اليمني والإسلامي عامة نحو رضا الخالق عز وجل “.ويعملون في اختراعاتهم على طريقتين: طريقة أن يبدأ أحدهم بفكرة الاختراع ثم يبدأ في العمل والتطبيق ويشاور الآخرين على حسب مجالاتهم وتخصصاتهم بحيث أنهم يفيدونه ويعينونه على إنجاز اختراعه، وطريقة الاختراع الجماعي من قبل مجموعة من المخترعين؛ وأنهم عازمون أن يكون هذا العمل بأكبر من هذا الموجود حالياً بحيث يستوعب أكثر عدد من المخترعين، ويقدم لهم خدمات أكثر من الموجودة حالياً، وقد حذر فضيلة الشيخ أحمد بعد ذلك المخترعين من خُلقين ذميمين وهما الحسد والأثرة وأنه ينبغي للمخترعين أن يتخلصوا من هذين المرضين الذين لا يسلم منهما أصحاب عمل واحد إلا من رحم الله، فعندما يتفوق فلان على الآخر في اختراعاته وجودتها وكثرتها والثاني سابق له في العمل فيدخل الشيطان ويبدأ الحسد، فنَحذرُ كل الحذر من ذلك فهو أمر محرم شرعاً و يعاقب اللهُ عليه، وقد أحسن من قال:
ألا قل لمن كان لي حاسداً         أتدري على من أسأتَ الأدب
أسأت على الله في فضلـــه         إذا أنتَ لم تدر ما قــد وهبوالأثرَة أو الأنانية بحيث أن البعض هو الذي يريد أن يظهرَ ويُشهَرَ فقط على حساب إخوانه، وهذا خلق ذميم شرعاً يخالف أخلاقنا الحضارم الذين تميزوا بالكرم والإيثار، وقد تعرف فضيلته على المخترعين الموجودين وهم: هاني محمد باجعالة، وعلي عبدالرحمن باعقيل، وفهد عبدالله باعشن، وعلي عبود باسنبل، ورياض فؤاد باجندوح، وماجد عبدالله باسماعيل، وسالم سعيد باحمران، ومحمد أحمد باعقيل، وتحدث بعضهم على بعض اختراعاتهم، وقد أبدى فضيلة الشيخ أحمد إعجابه واهتمامه بها، وأنه مستعد على أن يقدم ما يستطيع من خدمات واستشارات لتذليل صعابهم.

 

 

 

جديد الصوتيات \\ خطبة ومحاضرة بعنوان " فضل العشر وأحكام الأضحية "

جديد الصوتيات \\ خطبة ومحاضرة بعنوان " فضل العشر وأحكام الأضحية " تجدونها في قسم الصوتيات - الخطب والمحاضرات بالموقع

صدر حديثا ً كتاب ( فقه التعامل مع الحكام ) للشيخ أحمد المعلم

بالتعاون مع منتدى المعلم الثقافي الاجتماعي
صدر حديثا ً كتاب لفضيلة الشيخ العلامة أحمد بن حسن المعلم
بعنوان ( فقه التعامل مع الحكام )
دراسة منهجية لأساليب التعامل مع الحكام في الزمن المعاصر

مقدمة الباحث

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد

وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين :
أما بعد :
فتعد قضية التعامل مع الحكام من القضايا ذات الأبعاد الإشكالية التي

بقي الحديث عنها مطروحا ً في الساحة العلمية والعملية على حد سواء،

والإشكال فيها يظهر ليس مرجعه تغاير الرؤى العلمية بين العلماء فحسب،

بل تجاوز ذلك إلى جعل القضية محلا ً لتقريرات منحرفة من قبل المتطفلين

على العلم من الأصاغر وعوام الناس، ترتبت عليها مواقف وصور من الغلو

في التكفير والخروج على خلاف وجهة المشروع، وعليه كان لزاما ً إزاء ذلك

بيان هذه المسألة الخطيرة وفقا ً لمنهج أهل العلم المحققين في تلقي

المسائل العلمية والعملية من الكتاب والسنة وفهم السلف الصالح.

لتحميل نسخة الكترونية من الكتاب بصغية PDF

تحميل

 

صفحات مميزة



آخر الأخبار



معرض الصور