||

رئيس مجلس علماء أهل السنة بحضرموت يعزي في وفاة الشيخ عمر بن أحمد بادحدح

بعث الشيخ / أحمد بن حسن المعلم رئيس منتدى المعلم الثقافي الاجتماعيو رئيس مجلس علماء أهل السنة والجماعة بحضرموت ونائب رئيس هيئة علماء اليمن ورئيس جمعية الحكمة اليمانية

الخيرية بالمحافظة برقية عزاء ومواساة إلى الدكاترة صالح ومحمد وعلي أبناء الشيخ عمر بن أحمد بادحدح وكافة أفراد أسرتهم ، في وفاة والدهم الشيخ عمر بن أحمد بادحدح رحمه الله وقد جاء في التعزية ( ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة والدكم الفاضل رجل الخير والإحسان أحد رجالات الحضارم وشخصياتهم الفاعلة المذكورة بكل خير، الذي أمضى حياته في الأعمال

النافعة والمساعي الحميدة . فعظم الله أجركم وأجزل مثوبتكم وأجاركم في مصيبتكم وغفر للشيخ ورحمه وأسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون )

وكان رجل الأعمال السعودي الشيخ عمر بادحدح قد وافته المنية يوم أمس الأول الأحد بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية ، وقد اشتهر عنه أعماله الخيرية ومساهمته في المؤسسات الخيرية ، وله من الأبناء ثلاثة هم الدكتور صالح، والدكتور محمد "الأمين العام المساعد للندوة العالمية للشباب الإسلامي بمنطقة مكة المكرمة"، والدكتور الشيخ علي بن عمر بادحدح

الأمين العام لمشروع سهم النور الوقفي، الأمين العام المساعد لمنظمةالنصرة العالمية، مدير وحدة المواد العامة - جامعة الملك عبد العزيز، عضو مجلس إدارة مصحف أفريقيا بالخرطوم، عضو مجلس إدارة الأكاديمية الأوربية للدراسات الإسلامية بلندن، عضو الجمعية السعودية للقرآن وعلومه، عضو الجمعية السعودية للسنة وعلومها، وعضو المجلس التأسيسي للجامعة الأمريكية المفتوحة 1998م .

الشيخ المعلم يدين الإجرام المتكرر على دماج ومحاولة اغتيال الشيخ المقطري

ألقى فضيلة الشيخ أحمد بن حسن المعلم خطبة الجمعة 7 محرم 1433هـ الموافق 2 -12-2011م في مسجد خالد بن الوليد وقد كانت تحت عنوان (عاشوراء بين فضيلتي الشكر والصبر)

وقد تناول فضيلة الشيخ فيها فضل يوم عاشوراء وانه يوم عظيم نجى الله فيه موسى وقومه من فرعون وقومه , وحذر الشيخ من بعض الأعمال التي يقوم بها بعض المسلمين في عاشوراء من بدع وخرافات منافية لشرع الله وما أنزل الله بها  من سلطان .

و أكد أن بعض الناس يحتفلون بيوم عاشوراء وأن هذا من فعل الناصبة الذين يحتفلون بذالك اليوم لكرههم لآل البيت والصحابة الكرام. والشيعة الذين يحزنون أشد الحزن في ذالك اليوم على مقتل الحسين فيقومون ببعض الأعمال المنافية لشرع الله .

وحذر الشيخ في نفس الوقت من التمدد الشيعي الرافضي والمتمثل في الفكر الحوثي في اليمن وأكد أنهم أشد أعداء للأمة الإسلامية وأهل السنة على وجه الخصوص وأن ما يحدث في دماج في محافظة صعده خير دليل على كرههم للسنة وحذر من أنهم يسعون إلى السيطرة على عدة محافظات أخرى ومن أهمها سعيهم للسيطرة على حضرموت .

وأكد فضيلته أنهم يتلقون دعمهم من إيران وأنهم من أكبر العملاء للغرب حيث أن أمريكا لم تصنفهم ضمن قائمة الإرهاب مع أنهم يرفعون شعار الموت لأمريكا الموت لإسرائيل , وان الهدف الرئيسي من نشأتهم وتأسيسهم هو السيطرة على اليمن ثم الحجاز للسيطرة على الحرمين الشريفين .

واختتم فضيلة الشيخ خطبة الجمعة بإدانته لما يحدث في محافظة تعز من قصف للمساكن وقنص للأبرياء العزل وقتل للمواطنين , و أدان محاولة اغتيال الشيخ الدكتور : عقيل المقطري الذي تعرضت سيارته لإطلاق نار.

فضيلة الشيخ أحمد بن حسن المعلم يقوم بزيارة دعوية إلى وادي حضرموت

 

قام فضيلة الشيخ أحمد بن حسن المعلم حفظه الله بزيارة دعوية إلى وادي حضرموت وذلك يوم الخميس 21 – 12 – 1432هـ الموافق 17-11-2011م إلى الجمعة 22 – 12 – 1432هـ الموافق 18-11-2011م وكانت تفاصيل الزيارة على النحو الآتي:

•    اللقاء بالدعاة وأئمة المساجد بمنطقة ثبي مديرية تريم وذلك عصر يوم الخميس حيث بدأ الشيخ بإلقاء عدد من التوجيهات والكلمات التي يحتاجها الخطباء والدعاة والأئمة في هذا الزمن العصيب ثم فتح الباب للأسئلة وأجاب الشيخ على أسئلة الدعاة واستفساراتهم.

 

 

 

 

 

•    ثم ألقى الشيخ محاضرة مشتركة بينه وبين الشيخ أبوبكر الهدار بمدينة تريم تحدثا فيها عن ( الأوضاع في اليمن والموقف منها).

 

•    وبعد العشاء حضر الشيخ الحفل العام لتكريم ( 43 ) حافظاً وحافظة لكتاب الله عز وجل والذي أقامه مركز الفرقان الدعوي الخيري بمنطقة ثبي وألقى الشيخ في الحفل كلمة بارك فيها للحفاظ والحافظات إتمام حفظهم لكتاب الله وحثهم على المواصلة والاستمرار والعمل بما حفظوه.

 

 

 

 

•    وبعد الحفل التقى الشيخ بالشباب في منطقة ثبي وقد تم اللقاء في المركز النسوي بثبي
•    وفي يوم الجمعة 22 – 12 – 1432هـ خطب الشيخ خطبة الجمعة بمسجد جوهر بسيئون تحدث فيها عن الأوضاع الراهنة التي تعيشها البلاد ووضح بعض المعالم والمواقف التي ينبغي للمسلم التمسك بها حيال هذه الأزمة.

•    وبعد العصر التقى الشيخ بالدعاة والخطباء في مدينة سيئون وتم الحوار والنقاش بين الشيخ والدعاة حول جملة من القضايا وكان لقاء رائعاً حضره جملة من طلاب العلم والمشايخ بمدينة سيئون وعلى رأسهم الشيخ قاسم التعزي والشيخ محمد بابحر والشيخ علي غصان
•    وبعد المغرب ألقى الشيخ محاضرة في مدينة الحوطة بعنوان ” كلمة التوحيد و توحيد الكلمة” .

 

 

 

 

 

 

•    وبعد العشاء التقى الشيخ بشباب ودعاة مدينة القطن حيث ألقى الشيخ كلمة للشباب ثم استمع إلى أسئلتهم واستفساراتهم وقد تم اللقاء بمسجد الوالدين بالقطن.

فضيلة الشيخ أحمد المعلم يلقي محاضرة في جامع الشرج بعنوان ( الهجرة ودروس التغيير )

ألقى فضيلة الشيخ العلامة أحمد بن حسن المعلم رئيس مجلس علماء  أهل السنة والجماعة ورئيس منتدى المعلم الثقافي الاجتماعي محاضرة يوم الجمعة 29-12-1432هـ الموافق 25-11-2011م   في جامع الشرج بعنوان ” الهجرة ودروس التغيير ” تحدث الشيخ فيها عن الهجرة النبوية التي غيرت مجرى التاريخ على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم وذكر الشيخ عدداً من الدروس والعبر المستفادة من هذا الحدث العظيم وماهي العوامل التي أدت إلى إنجاح هذه الهجرة وتحقيقها لأهدافها ثم ذكر ما يلزمنا نحن لإنجاح عملية التغيير المنشود الذي نسعى إليه ونطمح للوصول له.

الجدير بالذكر أن الشيخ كان قد ألقى في العام الماضي محاضرة مشابهة لهذا الموضوع في مسجد عمر بالمكلا لكنه ركّز في هذه المحاضرة عن أهم ما يجب أن يركَّز الحديث عنه، خصوصاً في مثل ظروفنا الراهنة.

فضيلة الشيخ أحمد بن حسن المعلم يقوم بزيارة دعوية إلى وادي حضرموت

 

قام فضيلة الشيخ أحمد بن حسن المعلم حفظه الله بزيارة دعوية إلى وادي حضرموت وذلك يوم الخميس 21 – 12 – 1432هـ الموافق 17-11-2011م إلى الجمعة 22 – 12 – 1432هـ الموافق 18-11-2011م وكانت تفاصيل الزيارة على النحو الآتي:

•    اللقاء بالدعاة وأئمة المساجد بمنطقة ثبي مديرية تريم وذلك عصر يوم الخميس حيث بدأ الشيخ بإلقاء عدد من التوجيهات والكلمات التي يحتاجها الخطباء والدعاة والأئمة في هذا الزمن العصيب ثم فتح الباب للأسئلة وأجاب الشيخ على أسئلة الدعاة واستفساراتهم.

 

 

 

 

 

•    ثم ألقى الشيخ محاضرة مشتركة بينه وبين الشيخ أبوبكر الهدار بمسجد الفرقان بمدينة تريم تحدثا فيها عن ( الأوضاع في اليمن والموقف منها).

 

•    وبعد العشاء حضر الشيخ الحفل العام لتكريم ( 43 ) حافظاً وحافظة لكتاب الله عز وجل والذي أقامه مركز الفرقان الدعوي الخيري بمنطقة ثبي وألقى الشيخ في الحفل كلمة بارك فيها للحفاظ والحافظات إتمام حفظهم لكتاب الله وحثهم على المواصلة والاستمرار والعمل بما حفظوه.

 

 

 

 

 

•    وبعد الحفل التقى الشيخ بالشباب في منطقة ثبي وقد تم اللقاء في المركز النسوي بثبي
•    وفي يوم الجمعة 22 – 12 – 1432هـ خطب الشيخ خطبة الجمعة بمسجد جوهر بسيئون تحدث فيها عن الأوضاع الراهنة التي تعيشها البلاد ووضح بعض المعالم والمواقف التي ينبغي للمسلم التمسك بها حيال هذه الأزمة.

•    وبعد العصر التقى الشيخ بالدعاة والخطباء في مدينة سيئون وتم الحوار والنقاش بين الشيخ والدعاة حول جملة من القضايا وكان لقاء رائعاً حضره جملة من طلاب العلم والمشايخ بمدينة سيئون وعلى رأسهم الشيخ قاسم التعزي والشيخ محمد بابحر والشيخ علي غصان
•    وبعد المغرب ألقى الشيخ محاضرة في مدينة الحوطة بعنوان ” كلمة التوحيد وتوحيد الكلمة” .

 

 

 

 

 

 

•    وبعد العشاء التقى الشيخ بشباب ودعاة مدينة القطن حيث ألقى الشيخ كلمة للشباب ثم استمع إلى أسئلتهم واستفساراتهم وقد تم اللقاء بمسجد الوالدين بالقطن.

 

 

صفحات مميزة



آخر الأخبار



معرض الصور