||

وصول فضيلة الشيخ العلامة أحمد بن حسن المعلم من قطر

 

وصل مساء يوم الأربعاء الأربعاء عصراً 6 / 4 / 1433هـ الموافق 29 / 2 / 2012م
بحفظ الله ورعايته شيخنا الوالد العلامة أحمد بن حسن المعلم
رئيس مجلس علماء أهل السنة والجماعة بحضرموت ونائب رئيس هيئة علماء اليمن
الى أرض الوطن سالما غانما بعد رحلة شارك فيها شيخنا في حفل مراسيم افتتاح مقر الهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم بالعاصمة القطرية
وتأتي مشاركة شيخنا في حفل الافتتاح إثر دعوة كريمة تلقاها فضيلته من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر الشقيقة
وضم حفل الافتتاح كوكبة من أبز علماء الدين والمفكرين الإسلاميين أمثال الدكتور يوسف القرضاوي والدكتور ناصر بن سليمان العمر رئيس الهيئة والشيخ عبد الله بصفر رئيس الهيئة العامة لتحفيظ القرآن الكريم والشيخ عبدالله بن فيصل الأهدل والشيخ محمد حسين يعقوب وغيرهم من الدعاة والعلماء
نسأل الله أن يوفق الجميع لكل خير وأن يحفظ شيخنا في حله وترحاله ويبارك في علمه ويطيل في عمره في طاعة الله تعالى

الشيخ أحمد المعلم يشارك في حفل افتتاح مقرالهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم بقطر

شارك رئيس منتدى المعلم الثقافي الاجتماعي فضيلة الشيخ أحمد بن حسن المعلم حفظه الله في حفل افتتاح مقرالهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم (تدبر)الذي افتتح في العاصمة القطرية الدوحةيوم أمس الأربعاء 22-03–1433هـ الموافق 15-2-2012م بقاعة الدشة بفندق "فريج شرق" بالدوحة.

وكان من بين أبرز  المشاركين في حفل الافتتاح الدكتور ناصر بن سليمان العمر رئيس الهيئة والشيخ الدكتور يوسف القرضاوي ووزير الأوقاف والشئون الإسلامية القطري الدكتور غيث بن مبارك الكواري والدكتور عبد الله التميمي الأمين العام المساعد للهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم وكلا من الأستاذ عايض بن دبسان القحطاني والمهندس عبد الله النعمة العضوان المؤسسان بالهيئةوكذلك الدكتور عمر مقبل والشيخ محمد الربيعةوالشيخ عصام العويد والشيخ عادل المعاودة والشيخ عبد الله بصفر رئيس الهيئة العامة لتحفيظ القرآن الكريم.

الشيخ خطيباً في جامع سعد بن معاذ بقطر

خطب فضيلة الشيخ أحمد بن حسن المعلم حفظه الله الجمعة 17-03–1433هـ الموافق 10-2-2012م في جامع سعد بن معاذ بالدوحة بدولة قطر وكان عنوان الخطبة الأولى وقفات مع قوله تعالى:(وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ) والخطبة الثانية كانت دعوة لموالاة ونصرة إخواننا المسلمين في سوريا.

جديد الصوتيات ( خطبة التغيير إلى أين ودرس التغيير أهدافه ومنطلقاته)

جديد الصوتيات :

خطبة بعنوان ( التغيير إلى أين؟ )

http://www.mualm.com/site/media/jukebox/algomah_11_3_1433.mp3

الدرس المنهجي بعنوان ( التغيير أهدافه ومنطلقاته ).

http://www.mualm.com/site/media/jukebox/dars_11_3_1433.mp3

الشيخ يلقي خطبة الجمعة من جامع عبد الوهاب بقطر

 

بدعوة كريمة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة قطر الشقيقة ألقى فضيلة الشيخ أحمد بن حسن المعلم حفظه الله خطبةالجمعة 3-03–1433هـ الموافق 27--2012م في جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب وقد تحدث الشيخ في خطبته عن ( التغيير ) وما تشهده الشعوب العربية من صحوة عارمة ضد الظلم >

وأكد الشيخ على أن التغيير يجب أن تعتمد فيه الشعوب على الله ويثقوا بنصره لا أن يعتمدوا على غيره ويركنوا إليهم وقال في خطبته يجب عليناونحن نستقبل فجر التغيير أن نستلهم هذا المعنى الذي يشمل أصل وقاعدة الإصلاح والتغيير المنشود فندعوا الله ابتداء بما يدعوا به الصالحون: ( اللهم اجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك ) ونستعيذ بالله من ضد ذلك داعين بما كان يدعوا به النبي صلى الله عليه وسلم: ( ولا تسلط علينا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا ).ثم نبحث عن أهل تلك الصفات الخشية من الله والإيمان بآياته والخوف والوجل من محاسبة الله على جميع التصرفات نبحث عنهم ليكونوا هم قادة التغيير وهم صانعوه وهم المحافظون عليه من أن ينحرف ثم يحتاج إلى ثورة جديدة لتغييره.

 

 

ووجه نصيحة للدول التي قامت فيها الثورات أو غيرها بأن يقيموا دروساً أسبوعية أو شهرية على الأقل لكل موظفي الدولة يعلمونهم فيها معنا الرقابة وأهمية مراقبة الله في جميع أعمالهم.
وأضاف: يجدر بنا وبأمتنا التي أيقنت بحتميّة التغيير إلى ما هو أفضل وأحسن أن نستعير بعضاً من هذه السنن، وأولى تلك السنن أن التغيير ليس بأمانيّ كاذبة ولا بقوالب جاهزة ولكنه شيء ينبعث من النفوس ويُحرّك القلوب والجوارح إلى ما فيه خير الناس وسعادتهم في دنيا هم وآخرتهم، وثانيها: إن جميع مقوّمات الحياة الطيّبة مبنيّة على الإيمان الراسخ بالله عز وجل وبرسوله صلى الله عليه وسلم.


الجدير بالذكر أن وزارة الأوقاف القطرية تهدف من تنوع خطباء جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب إلى استقطاب أكبر عدد من المصلين وتعريفهم بهذا الصرح الإسلامي وجذبهم إليه عبر دعوة كوكبة من كبار المشايخ والعلماء من داخل وخارج البلاد للاستفادة من علمهم والاستماع إلى خطبهم المعاصرةولجذب أكبر عدد من المصلين إلى هذا الصرح الإسلامي الذي يتسع لأكثر من 30 ألف مصلي في المكان الرئيسي للصلاة والقاعات الملحقة به إضافة إلى المرافق الأخرى المخصصة للوضوء ومداخل ومرافق مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة والمكتبات التي تحوي أمهات الكتب والمراجع الإسلامية وقاعات لتحفيظ القرآن الكريم ومواقف تتسع لأكثر من 300 سيارة.

 

صفحات مميزة



آخر الأخبار



معرض الصور