أخبار الشيخ

علماء سلفية حضرموت يؤسسون ( ائتلاف حضرموت للتغيير )

2011-05-08


bbd5c3d5-625f-4220-b7d4-b113a9d3d9b7.jpg

 

تحت شعار قوله تعالى ( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ ) أُشهر مساء يوم السبت 14 مايو 2011م بمدينة المكلا ( إئتلاف حضرموت للتغيير ) .

 

 

 

وفي حفل الإشهار بقاعة الملكة بالمكلا وبعد تلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم أقيمت ندوة فكرية تعريفية شارك فيها الشيخ العلامة / أحمد بن حسن المعلم والشيخ العلامة عبد الله بن فيصل الأهدل والشيخ / عبد الله محمد اليزيدي تطرق فيها المشايخ للتعريف بالدور الذي بذله العلماء للخروج من الأزمة اليمنية من خلال عدة مبادرات وبيانات واجتماعات ولقاءات بجميع الأطراف السياسية لتقريب وجهات النظر والخروج بحلول يانعة ، وأنه مازال لدى العلماء النية في السعي لإخراج اليمن مما هي فيه ، كما أوضحوا أن الائتلاف يحوي تحت مظلته جميع علماء سلفية حضرموت ساحلا وواديا بجميع جمعياتهم ومؤسساتهم الخيرية .

 

 

 

مؤكدين بأن الائتلاف دعوي في الأساس وله أهداف سياسية ويدعو إلى التغيير السلمي بالطرق المشروعة ، وأن سبب إنشاءه هو الواقع الذي يعيشه أبناء حضرموت والذي يتطلب المزيد من المبادرات من المخلصين وإنه لابد من ملء الفراغ السياسي الشرعي في الساحة الجنوبية عامة وحضرموت خاصة

 

 

وعن الأهداف التي يسعى لتحقيقها الائتلاف بيّنوا أنهم وضعوا خمسة أهداف رئيسيه هي الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة مع الدعوة إلى حكم عادل رشيد ينطلق من ثوابت الإسلام ومحاربة الظلم والاستبداد بكافة أشكاله وبالطرق السلمية ، مع العمل على تلبية تطلعات أبناء حضرموت ومطالبهم العادلة ، بالإضافة إلى المساهمة في النهوض بالمجتمع إقتصاديا وإجتماعيا ودعويا وثقافيا ، مع مد جسور التواصل والتعاون والتنسيق مع كافة القوى الخيرة في المجتمع .

 

وقد ألقيت في حفل الإشهار مجموعة من المداخلات كان أولها للشيخ عمر سالم باوزير بيّن فيها أن الائتلاف يدعو إلى التغيير في حضرموت بدرجة أولى وفي المحافظات الجنوبية بدرجة ثانية ، موضحا أن الحالة السيئة التي وصلت لها حضرموت من نظام فاسد مفسد وشخصيات حضرمية ساهمت في هذا الخلل جعل الائتلاف يركز على ضرورة المساهمة في تطهير حضرموت من كل داع للفساد بكل أنواعه الأخلاقية والإدارية والمالية .

 

 

الشيخ أحمد علي برّعود كانت له مداخلة في الحفل تطرق خلالها إلى العلاقة بين الائتلاف والكيانات الأخرى وأنها علاقة تنسيق في جميع القضايا المشتركة التي تخدم مصالح الأمة والبلاد .

 

 

وألقى كلمة إشهار الائتلاف الأستاذ / نبيل أحمد باتيس أكد خلالها أنه تم عقد اجتماع تأسيسي من أكثر من مائة عضو ، اختير خلاله مجلس إدارة من خمسة عشر عضوا برئاسة الشيخ أحمد المعلم ، وينوبه الشيخ عبد الله الأهدل وناطقا رسميا للإئتلاف ، والشيخ عبد الله اليزيدي أمينا عاما ، والشيخ عبد الحكيم علي بن محفوظ أمينا عاما مساعدا ومقرراً ، كما تم انتخاب لجنة رقابة برئاسة الشيخ عوض أحمد باضاوي .

 

 

وفي نهاية حفل الإشهار أقيم مؤتمرا صحفيا شارك فيه مجموعة من الإعلاميين والصحفيين ، وضح فيه المشايخ بأن الائتلاف دعوي سياسي وانه يحق الانضمام لعضويته وفق شروط معينة ، وعن علاقته بجلس حضرموت الأهلي أكدوا المشايخ بأن العلاقة مع المجلس هي علاقة تكامل وتنسيق ولايوجد أي تناقض بينهما .

 

 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لـ موقع الشيخ أحمد المعلم